منتدى يورمي الموقع قيض الصيانة حاليا
أهلا وسهلا بكم بقرية الجانودية
googel+منتدى يورمي
أبو عبدو

المواضيع الأخيرة
» طريف حج يوسف
3/30/2013, 18:46 من طرف سوري حـر

» محمد زياد مرشان
3/30/2013, 18:10 من طرف سوري حـر

» الشهيد عبدالله جركس
3/23/2013, 19:32 من طرف سوري حـر

» ألشهيد سعد بشير بيطار
3/23/2013, 19:17 من طرف سوري حـر

» قصة إلياس عليه السلام
6/1/2012, 19:51 من طرف سوري حـر

» ذكر نبوة يوشع
6/1/2012, 19:44 من طرف سوري حـر

» قصة موسى عليه السلام
6/1/2012, 19:40 من طرف سوري حـر

» قصّة قوم يس
6/1/2012, 19:29 من طرف سوري حـر

» قصة ذي الكفل الذي زعم قوم أنه ابن أيوب
6/1/2012, 19:27 من طرف سوري حـر

» أصحاب الرَّسِّ
6/1/2012, 19:17 من طرف سوري حـر

» قصة نبي الله أيوب
6/1/2012, 19:12 من طرف سوري حـر

» قصة يوسف عليه السلام
6/1/2012, 19:10 من طرف سوري حـر

» قصة إسحاق و يعقوب عليهما السلام
6/1/2012, 19:06 من طرف سوري حـر

» قصة اسماعيل عليه السلام
6/1/2012, 19:02 من طرف سوري حـر

» قصة مدين قوم شعيب عليه السلام
6/1/2012, 18:51 من طرف سوري حـر

» قصة لوط عليه السلام
5/29/2012, 19:20 من طرف سوري حـر

» قصة إبراهيم خليل الرحمن
5/29/2012, 19:17 من طرف سوري حـر

» قصة صالح نبي ثمود عليه السلام
5/29/2012, 19:14 من طرف سوري حـر

» قصة هود عليه السلام
5/29/2012, 19:08 من طرف سوري حـر

» نوح عليه السلام
5/29/2012, 18:51 من طرف سوري حـر

» إدريس عليه السلام
5/29/2012, 18:47 من طرف سوري حـر

»  قصة آدم عليه السلام
5/29/2012, 18:45 من طرف سوري حـر

» شاهدو عجائب الخالق سبحانه وتعالى
5/19/2012, 18:49 من طرف سوري حـر

» بنت تركية أبكت الجميع
5/11/2012, 19:38 من طرف سوري حـر

» أشهد أنى لاالله الا الله محمد عبده ورسوله الله
5/11/2012, 19:13 من طرف سوري حـر

» °ˆ~****¤®§(****§ صو لقرية ألجانودية رائعة الجمال صور مميذةHD§****)§®¤****~ˆ°
4/8/2012, 09:56 من طرف سوري حـر

» °ˆ~****¤®§(****§ صور لطرق ومناظر ألجانودية صور مميذةHD§****)§®¤****~ˆ°
4/8/2012, 09:28 من طرف سوري حـر

» °ˆ~****¤®§(****§ صور لجبال وهضاب ألجانودية صور مميذةHD§****)§®¤****~ˆ°
4/8/2012, 09:10 من طرف سوري حـر

» °ˆ~****¤®§(****§ صور لجبال وهضاب ألجانودية صور خياليةHD§****)§®¤****~ˆ°
4/1/2012, 12:56 من طرف سوري حـر

» °ˆ~****¤®§(****§ صور لجبال وهضاب ألجانودية صور خياليةHD§****)§®¤****~ˆ°
4/1/2012, 12:47 من طرف سوري حـر

» °ˆ~****¤®§(****§ صور لجبال وهضاب ألجانودية صور خياليةHD§****)§®¤****~ˆ°
4/1/2012, 12:29 من طرف سوري حـر

» أجمل ثلاث صور لقرية الجانودية
3/26/2012, 11:20 من طرف سوري حـر

» منازل ومزارع الجانودية
3/26/2012, 10:05 من طرف سوري حـر

» فيديو كامل التفاصيل للجانودية
3/26/2012, 09:49 من طرف سوري حـر

» `•.¸¸.•´´¯`••._.• ( أجمل خمسة صور للجانودية ) `•.¸¸.•´´¯`••._.•`
1/7/2012, 06:33 من طرف سوري حـر

»  اسرع! مع Revenus Emails / دولار على كل شخص تدعوه لتحميل كتاب تسويقي للشركة+ اتبات الدفع
9/27/2011, 19:01 من طرف abdouzer

» شركة  تديلك 10 دولار بونص+أثبات دفع شخصى 
9/27/2011, 16:41 من طرف abdouzer

»  مجمـــوعــه مــن التــواقيــع الاسلاميــه
6/8/2011, 07:33 من طرف زائر

» صور من المصاحف القديمة تبدأ من سنة 488هـــ
6/7/2011, 05:18 من طرف سوري حـر

» وسائط رمضان
6/7/2011, 05:13 من طرف سوري حـر

» صور طبيعية .... و آيات قرآنية
6/7/2011, 05:09 من طرف سوري حـر

»  صـور .. تستحق بجد انـها تكون في توقيعك
6/7/2011, 05:04 من طرف سوري حـر

» اجمل صور اسلاميه
6/7/2011, 05:01 من طرف سوري حـر

» أجعلتني لله نداً؟ - صور
6/7/2011, 04:57 من طرف سوري حـر

»  اجمل الخلفيات الرمضانية
6/7/2011, 04:54 من طرف سوري حـر

» صور السيوف التسع للرسول صلى الله عليه وسلم
6/7/2011, 04:46 من طرف سوري حـر

»  صورمجموعة من أجمل وأشهر المساجد في العالم
6/7/2011, 04:42 من طرف سوري حـر

» صــور نادرة جدا للكعبـة تاريخ وفضائل وكنوز
6/7/2011, 04:33 من طرف سوري حـر

»  خش وشوف معجزات الخالق
6/7/2011, 04:21 من طرف سوري حـر

» اطباق شهية بالصور،اكلات سريعه بالصور،وصفات لذيذة بالصور،اشهرالمؤكلات بالصور
6/2/2011, 04:45 من طرف سوري حـر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

برامج مجانية
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 26 بتاريخ 11/24/2012, 14:02

يحتوي على معلومات قيمة لـــــسورية عبر التاريخ مكتشفات أثرية

اذهب الى الأسفل

يحتوي على معلومات قيمة لـــــسورية عبر التاريخ مكتشفات أثرية

مُساهمة من طرف سوري حـر في 9/9/2010, 08:11

أثبتت الكشوف الأثرية التي تحققت خلال العقود الأخيرة، أمرين هامين: الأول أن هذه المنطقة التي تسمى عند العرب بلاد الشام تعتبر من أقدم مناطق العالم حضارة، وأن هذه الحضارة مترابطة عضوياً على الامتداد الجغرافي ومتكاملة. والأمر الثاني أن هذه البلاد تحمل بعداً سياسياً دولياً واسعاً لا يقاس بحجمها، إذ أن موقعها بين قارات ثلاث مازال ذو أهمية استراتيجية وتجارية عالمية، ولقد برزت هذه الأهمية تاريخياً منذ نشاط طريق الحرير الذي يبدأ من الصين مروراً بسواحلنا على البحر الأبيض المتوسط أو باتجاه جنوب سورية، عبر تدمر وحلب، وكانتا من المراكز الهامة في هذا الطريق. وكان الهلال الخصيب الذي يمتد رأسه الشرقي من الخليج العربي، وينتهي رأسه الغربي في سيناء، منطقة ازدهار اقتصادي وإشعاع حضاري عبر جميع العصور، يضاف إلى ذلك أهمية إشراف سورية على صدر البحر المتوسط الذي أفسح لها في العبور إلى جميع مرافئ البحر وإلى أنحاء أخرى من العالم، وأصبحت قادرة، من خلال تبادلاتها التجارية وتحركاتها العسكرية أن تصنع تاريخها وأن تشارك في صنع تاريخ هذا الجزء من العالم.
إن الأهمية الاستراتيجية لموقع سورية جعلها مليئة بالمدن العامرة والحواضر التي لعبت دوراً حضارياً كبيراً منذ العصور التاريخية القديمة.
ومازالت الحفريات الأثرية في أحواض الفرات والخابور والعاصي وحول المدن الكبرى وفي الساحل والجنوب، تكشف عن حواضر قديمة حددت بدايات التاريخ والحضارة الإنسانية على هذه الأرض. ولقد كانت شبكات الطرق بين هذه الحواضر والمدن متشعبة، مما جعل الوحدة الثقافية والعقائدية والاقتصادية أكثر رسوخاً واستمراراً.
بل كانت هذه الوحدة سبباً في التطلع المستمر لتحقيق وحدة سياسية، لولا صعوبة وسائل الانتقال والاتصال. ومع ذلك فإن المكتشفات الأثرية أبانت بوضوح محاولات الملك الأكادي "صارغون" لتحقيق وحدة سياسية من البحر الصغير الخليج العربي إلى البحر الكبير البحر المتوسط.
ومع أننا لا نستطيع تحديد تسمية سياسية شاملة لهذه المنطقة، يبقى من الممكن إطلاق تسميات حضارية وسمت المنطقة الجغرافية بسمة مشتركة، دون أن تكون ثمة قيادة سياسية ونظام حكم متماسك كما يفهم اليوم عند تحديد أسماء الممالك والدول. وإن كان ولاء بعض المدن الأخرى يعتبر مظهراً من مظاهر الوحدة السياسية.
إن وحدة هوية الإنسان الذي شكل حضارة هذه المنطقة هي التي تدفعنا إلى تحديد خرائط جغرافية تضم الحواضر التي احتوت فعاليات هذا الإنسان وحفظت آثاره وتراثه.
لابد أن نوضح أولاً أن الرأي القائل من أن جميع الأقوام التي شكلت حضارات فيما بين الرافدين والبحر المتوسط، قد هاجرت تباعاً وبصورة مباشرة من الجزيرة العربية لم يعد أساسياً في تحديد هوية هذه الأقوام. فإذا كان الأكاديون الأوائل منذ الألف الثالث قبل الميلاد قد هاجروا من مكان ما في الجزيرة العربية حاملين معهم لغة الجزيرة وعقائدها. فإن الآشوريين والعموريين والكنعانيين والآراميين والكلدان هم العرب الذين انتقلوا من الرافدين باتجاه الشمال والغرب ليشكلوا حواضر وحضارات أصبحت أكثر أبعادها واضحة بعد الحفريات الأثرية المتتالية.
لا يعني هذا أن الهجرات في منطقة الهلال الخصيب إنما ابتدأت بعد ازدهار الأكاديين والبابليين،بل إن الوجود العربي أو السامي في بلاد الرافدين قد يعود إلى الألف السادس قبل الميلاد، وإن تلك الهجرات تتابعت منذ ذلك التاريخ، لتشكل وحدة قومية.
ويكفي باعتقادنا أن تكون اللغة والعقائد هي مقياس هذه الوحدة وهذا الانتشار الأكادي العربي المتتالي، فلقد تبين أن الفروق بين اللهجات تتفق جداً مع الفروق بين المسافات المتباعدة عن المصدر الأساسي للوجود العربي.
وكما سنرى فإن الشعوب التي تعاقبت على المنطقة المحصورة فيما بين النهرين والبحر كانت تنتسب إلى قومية متقاربة لا تختلف عن بعضها إلا بالمطامح السياسية والاقتصادية وبالنفوذ الجغرافي، بل إنَّ العالم الأثري "مورتغات" يسمي الحضارات التي تعاقبت على هذه المنطقة منذ العموريين باسم "الحضارة الكنعانية" كتعبير عن وحدة قومية شاملة.
على أنه لا بد من الإشارة إلى أن تكوّن دولة بالمعنى الذي نفهمه اليوم لم يتم بوضوح، بل ثمة دولة ذات عاصمة واحدة أو أكثر كانت واسعة السلطان تفرض نفوذها على مدن كبيرة أو صغيرة أخرى قريبة، فتقوم بإلحاقها أو بتعيين ملوكها لتأكيد نفوذها عليها.(18)
ومع ذلك نستطيع أن نحدد تسميات لهذه المنطقة التي نعرفها اليوم باسم سورية ولبنان وفلسطين والأردن، وذلك بالاعتماد على الخصائص الحضارية والسياسية لكل مرحلة من مراحل تاريخ هذه المنطقة، ولعل أقدم تسمية أطلقت على هذه المنطقة العربية هي:
*
**
***
*
*
-------------------*



بلاد عمورو



















إن هذه التسمية تعني سكان الغرب ولقد أطلقها الأكاديون منذ عصر صارغون على إخوانهم ممن نزحوا باتجاه الغرب، وفي اللغة السومرية أطلق عليهم اسم "مارتو" التي تحمل المعنى نفسه.
ولقد عرفت هذه المنطقة باسم بلاد عمورو وأطلق على البحر الأبيض المتوسط اسم "بحر عمورو العظيم" كما عرف إله العموريين اسم "عمورو" وهو إله الصيد والحرب وزوجته عاشرة، ربة المسرات والنشاط وتشبه عشتار.
وتمتد حدود بلاد عمورو لتشمل سورية ولبنان والأردن وفلسطين. بل لقد امتدت إلى بلاد الرافدين بين عام 2100-1800ق.م. ففي الجنوب كانت سلالة ايسن في "لارسا"، ثم قضت على هذه السلالة سلالة بابل الأولى التي تزعمها حمورابي وهي سلالة عمورية أيضاً. وفي الشمال فإن سلالة شمشي أدد 1813ق.م.التي أسست بلاد أشور كانت ذات أصل عموري أيضاً.
أما صارغون ملك أكاد 2350ق.م فإن أعقابه ينتمون إلى الهوية العمورية ودليل ذلك اسم أحدهم"نارام سين" الشهير. ولعل ماري "تل الحريري" التي تقع على الفرات في سورية كانت عاصمة الإمبراطورية العمورية. وتتابع التنقيبات في التلال الأثرية السورية أعمالها للكشف عن أبعادها. وليست إيبلا "تل مرديخ" إلا حاضرة عمورية لا تقل أهمية عن ماري، بل لعلها كانت أوسع نفوذاً نظراً لموقعها المتوسط من بلاد عمورو.
أما يمحاض "حلب" وترقا "العشارة" وألالاخ "تل عطشانة" وعمريت وقطنه "المشرفة" وتل خويرة، فإنها مواقع هامة حافلة بالآثار المكتشفة أو هي في طريق الاكتشاف، وهي تؤكد اتساع الإمبراطورية العمورية، هذه الإمبراطورية التي استمرت حتى منتصف الألف الثاني ق.م، حيث ظهر النفوذ المصري واشتد التنازع بين المصريين وبين البابليين والآشوريين والحثيين. وكان الهكسوس من العموريين الذين هاجروا إلى مصر واستمر حكمهم لها من عام 1785ق.م-1580ق.م.
ولقد تم التعرف على ملوك ماري وإيبلا من خلال ألوف الرقم التي أوضحت أبعاد هذه الإمبراطورية وأوضحت علاقة المدن ببعضها. وتحدثت عن الحروب التي تمت مع الأقوام أو المدن الأخرى.
وبعد ذلك أطلق على هذه المنطقة التي تتحدث عنها اسم:

--------------------*



بلاد أرام



















ويبدو أن هذه التسمية جغرافية أيضاً، فهي تعني الأراضي العالية وذلك بالنسبة للرافدين أو هي تعني الأراضي المرتفعة الجبلية.
فمصطلح أرام النهرين كما ورد في التوراة إنما يعني الأقسام الشمالية من الرافدين وبالتحديد المنطقة الواقعة بين منبع البليخ وحتى الفرات، ولقد عرفت باسم بين النهرين أو "مينروبوتاميا" ومركزها "حران". وكان بولوبيوس 202-120ق.م المؤرخ الإغريقي أول من أطلق هذه التسمية.
على أن الآشوريين هم الذين أطلقوا اسم أرومو وأرامو وجمعهم اريمي على بلاد أرام وعلى سكان تلك المنطقة.





































كان هؤلاء السكان قد استقروا منذ الألف الثالث في هذه المنطقة وكانت لهم لهجتهم المتميزة التي حملت فيما بعد اسمهم. أما وجودهم السياسي فلم يتضح إلا بعد زوال السلطة العمورية أو بعد ضعف نفوذها عام 1500ق.م. إلا أن تواجدهم المستقر والمشترك أوضح حدود بلاد أرام.
منذ ذلك الوقت تقريباً توسع الآراميون باتجاه الجنوب لكي يستولوا على جميع المنطقة .
ومن المؤكد أن الآراميين لم يكونوا على مستوى واحد من الحضارة.
فكان منهم أهل الحضر والمدن ومنهم البدو الرحَّل. ولقد عرفت بعض أسماء القبائل والعشائر التي كان لها دور تاريخي. مثل أخلامو وهي تسمية شاملة لجماعة القبائل البدوية في شمالي الجزيرة العربية الذين لعبوا دوراً في صد الهجوم الآشوري مع أهل المدن من الآراميين، ثم اندمجوا بهم بل صار اسمهم كثيراً ما يطلق على الآراميين أنفسهم. ولقد وردت هذه التسمية "اخلامو" في رسائل تل العمارنة في القرنين الخامس عشر والرابع عشر ق.م وكان المقصود بها أحلاف آرام. وهناك تسمية الخبيرو أو العبيرو وكانت تطلق على القبائل العربية الرحل التي كانت تجوب البادية فهم العابرون في البادية وأهل الخبرة في مساراتها، ولعل التسمية جاءت من هذين المعنيين. ولقد امتد الآراميون بنفوذهم التجاري إلى خارج حدود هذه المنطقة، وكان منهم بطون في العراق وبطون في سيناء وفلسطين، وانتشرت مع تجارتهم لغتهم حتى أصبحت لغة رئيسية في بابل وآشور ومصر وفارس وفلسطين. وكانت الآرامية لغة السيد المسيح



















بل إن انتشار الآرامية أدى إلى إطلاق تسمية آراميين على جميع من يتكلمها من بلاد فارس وحتى حدود بلاد الأرمن وبلاد الإغريق ومصر.
ٍولعل التقارب القوي الذي بين الآراميين والآشوريين في الألف الأول. وبين الآراميين والكلدان وبين هؤلاء والكنعانيين. قد وسع رقعة البلاد الآرامية. ولا بد أن نشير إلى تحالف الآراميين مع بعضهم ضد شلمناصر عام 853 ق.م صمودهم في موقعة قرقر.
وعندما هلك آخر أقوام الآراميين أصبح اسم الآراميين "أرمان". وهي آرام وأضيف إليها "ان" في النهاية وهما حرف التعريف حسب الجنوب العربي.
ولقد أطلق عليها اسم العرب البائدة، وكانت تحمل اسم العرب العاربة بمعنى الرساخة في العروبة كما يقول ابن خلدون. وهذا يعني أن الآراميين هم من أصول العرب في الشمال. وكذلك العموريين وبقاياهم العماليق.
ولقد انتهت الممالك الآرامية التي لم تكن موحدة سياسياً في عام 720 ق.م على يد صارغون الثاني "شاروكين" ملك آشور، حيث قضى على مملكة حماة، وكان تغلات بلاسر الثالث قد احتل دمشق عام 732 ق.م. لكن النفوذ الآرامي استمر عن طريق نشوء الدولة الكلدانية 625ق.م على يد نبو بلاسر. وما زالت أكثر المدن السورية تحمل أسماء آرامية حتى اليوم. وقد أطلق على اللهجة الآرامية اسم اللغة السريانية نظراً لأنها كانت لغة الآشوريين أيضاً.

-------------------*



آسورا عربايا


















وصلت الدولة الآشورية الحديثة أوج توسعها في عصر آشور ناصربال وكانت سورية جزء من هذه الإمبراطورية. ولكن بعد أن استولى شاروكين 713 ق.م على ميديا قام ملك ميديا مع ملك بابل ودمرا عام 612ق.م نينوى وانتهى بذلك عصر الآشوريين.
وظهر الاخمينيون الفرس من أعقاب الميديين وأسس قورش اوسيرهوس 559-529 ق.م دولتهم. ثم جاء بعده قمبيز الذي استولى على سورية وعلى مصر وكان مستبداً أشبه بالمجنون.
ثم جاء دارا الأول ابن هيستاسيس 523 ق.م الذي قسم الإمبراطورية الضخمة التي وصلت إلى جبال الهندوس شرقاً وإلى مصر غرباً إلى20 ولاية Satrapies مرزبانة تتمتع بحكم ذاتي مع سلطة مركزية للمرزبان وتعني بالفارسية سيد البلاد. ولقد عددت هذه الولايات في كتابات هيرودوت III XC-XCV. على أن كتابة بهيستون تضمنت أسماء ثلاث وعشرين ولاية، أما كتابة نقش رستم حيث قبور الملوك الاخمينيين فلقد تضمنت أسماء ثمان وعشرين ولاية. وكانت ولاية سورية من حران شمالاً إلى سيناء تسمى اسورا عربايا
(19).
وتشمل منطقتين: ـ شمالية هي منطقة الجزيرة وحلب وحتى حوران والليطاني
ـ وجنوبية هي بلاد العرب





































وهي بذلك جزء من الإقليم الخامس مرزبانة عبر نهرا.وكان هذا بداية تسمية هذه المنطقة باسم سورية، ولكن هذه التسمية اقترنت بصيغة عربية لأول مرة. وكانت صيدا عاصمة هذه الولاية، ولمع اسم صور_ تير _ أوتسور وتعني الصخر في ذلك العصر، وليس لاسم صور أية علاقة باسم سورية. ويقول استرابون أن دمشق كانت المدينة الأكثر أهمية في العصر الفارسي، أما أرواد وجبيل وصيدا وصور فكانت تتمتع بحكم محلي، وفي القرن الرابع ق.م.توحدت تحت سيطرة طرابلس آثار.
ولقد كانت برسيوبوليس اصطخر واكباتانا همدان وسوسا وبابل من عواصم إمبراطورية دارا الأول. وكان هذا الملك الفاتح قد توسع في انتصاراته وسجل ذلك على جدار جبل بهيستون الذي يقع بين همدان وبابل، وفيه نقوش تمثل انتصار دارا واهورا مزدا يبارك هذا الانتصار. مع كتابات مسمارية تعبر عن هذا الانتصار، ومن هذه الكتابات تمكن العالم راولنسون من فك رموز المسمارية.
ومن أهم حروبه الحروب الميدية ضد ايونيا الإغريقية. ورمز إلى الشعوب التي استولى عليها في النقوش التي مازالت قائمة من آثار برسيوبوليس وفيها رمز لاسورا عربايا مؤلف من رئيس بيده عصا وفي حزامه خنجر وعلى رأسه قلنسوة كالطربوش ويرتدي قميصاً فضفاضاً وسروالاً عريضاً. وخلفه تابع ممسك بيده جلبابا وعلى رأسه قلنسوة ذات طبقات خمسة. ووراءه تابع آخر بنفس الملامح ولكنه يحمل في كل يد إناء ذا عروتين على شكل أفعى. وتابع ثالث بالملامح نفسها يحمل صحنين ورابع يحمل في كل يد خلخالاً كبيراً أو حلية ما. ونرى أخيراً تابعين حاسري الرأس يقودان حصانين عربيين.
ويقع القصر على رابية تسمى تخت جمشيد، وتتكون من قصر كبير ذي قاعات ثلاث كبيرة أشهرها، أبادانا المائة عمود، ومن قصور أخرى وتحرّف اسم أسورا إلى اسم سورية وكان الإغريق أول من استعمل هذه التسمية التي وردت على لسان هيرودوت المؤرخ. ولكن في نصوص أوغاريت ق14 ورد اسم سورين Shryn، وفي المصادر العبرية ورد اسم سريون عند الإشارة لإقليم لبنان الداخلي (سفر التثنية 913 - المزامير)، أما اسم لبنان فهو تحريف لكلمة لابن وتعني البياض وذلك لأن جبال لبنان مكسوة بالثلج في أكثر أشهر السنة.
وكان الإسكندر المكدوني قد قضى على دارا الثالث في موقعة إيسوس عام 333ق.م.واستطاع الإسكندر أن يضع حداً للمحاولات الفارسية المستمرة للسيطرة على بلاد الإغريق، بل استطاع أن يقضي نهائياً على الفرس الأخمينيين وأن يجعل سورية تحت حكم الإغريق السلوقيين حتى عام 65ق.م. ثم أصبحت تحت حكم الرومان والبيزنطيين حتى الفتح الإسلامي وكانت اللهجة الآرامية هي اللغة السائدة في الداخل حتى الجزيرة في الشمال. وكانت اللهجة الكنعانية هي السائدة في الساحل. أما اللهجة الكلدانية فلقد كانت اللهجة الشرقية. وهذه اللهجات الثلاث هي لهجات شقيقة.
ولم تكن حدود سورية واضحة، ذلك أن السلطة السلوقية امتدت إلى أطراف تشمل آسيا الوسطى والعراق وقسماً من إيران. أي أن القسم الآسيوي من إمبراطورية الاسكندر أصبح يحمل اسم المملكة السورية، إذ اعتبر الملوك السلوقيون ملوكاً لسورية. وعندما فتح بومبي استولى على البلاد عام 64 ق.م أعاد لسورية حدودها التقليدية ولكنه أطلق عليها اسم ولاية سورية.
ولقد أطلق اسم Syrian على السكان الذين يرجعون إلى أصل سوري شرقي المتوسط والذين انتشروا بلاد البحر المتوسط في القرنين الثاني والثالث م.
كما أطلق اسم الأسرة الرومانية السورية بين 211-235م على أعقاب سبتيموس سيفيروس وزوجته وهي من حمص وقد تزوجها عام 175م وكان قائداً ومن جاء بعدهما كاراكالا- إلاغابال - اسكندر. أما الإمبراطور فيليب من شهبا 242-249 فلقد حمل اسم صفة العربي.
وفي العصر البيزنطي وفي نهاية القرن الرابع اقتصر اسم سورية على الشمال وقسم إلى قسمين: سورية الأولى Syria Prima وعاصمتها إنطاكية وتشمل سلوقية ولاوديسة اللاذقية وغابالا جبلة وبيرويا حلب وخالسيس قنسرين. وسورية الثانية Syria Secunda وعاصمتها أفاميا وتشمل ابيفانيا حماة واريثوزا الرستن ولاريسا شيزر. وقسمت الأجزاء الأخرى إلى قسمين؛ فينيقية الأولى Phoenicia Prima وعاصمتها صور ومدنها عكا - صيدا - بيروت - جبيل - طرابلس - عرقة - أرواد. وفينيقية الثانية Phoenicia Secunda ومركزها حمص ايميزا وتضم دمشق وبعلبك (وهليوبوليس) وتدمر.
وقسمت فلسطين إلى ثلاثة أقسام، الأولى عاصمتها قيصرية وضمت القدس أورشليم ونابلس وجوبا يافا وغزة وعسقلان، والثانية عاصمتها بيسان ومدنها جورة وطبريا. والثالثة مركزها البتراء.
وكانت حدود الدولة في العصور الرومانية والبيزنطية واسعة أيضاً، وفي كلا العصرين كانت سورية جزء متداخلاً في كيان الدولة الكبرى لا تميزه إلا لغة أهل البلاد وهويتهم القومية.
-------------------*



الشام


















كان العرب في الجنوب يطلقون اسم الشام على جميع أجزاء المنطقة الشمالية من البلاد العربية.
وما زال اسم الشام يتردد على ألسنتنا، على الرغم من الأسماء البديلة الرسمية، فالناس في جميع أنحاء البلاد العربية، عرفوا الشام من خلال التاريخ، وتضطرهم ظروفهم لكي يعرفوا الشام من خلال الحدود السياسية، فيتبادلون تسميات أخرى، ولكن اسم الشام ما زال أكثر تداولاً، على الرغم من أن حجم هذا الاسم تكثف في مدينة واحدة هي دمشق.
إن اسم الشام قديم، ولقد استعمله العرب للدلالة على جميع المناطق الشمالية. كما أن عرب الشمال كانوا يطلقون اسم اليمن يمنات أو يمون على مناطق الجنوب، وكان الهمذاني في كتابه الإكليل قد ذكر لأول مرة اسم الشام.
ولم يكن لبلاد الشام حدود سياسية ثابتة، ولكن الاصطخري كان أقدم من أوضح حدود الشام فهو يقول:
وأما الشام فإن غربها بحر الروم وشرقها البادية من أيلة إلى الفرات، ثم من الفرات إلى حد الروم وشمالها بلاد الروم، وجنوبها حد مصر وتيه سيناء، وآخر حدودها مما يلي مصر رفح، ومما يلي الروم الثغور.
ويضيف الاصطخري وهو يتحدث عن الحدود الشمالية لبلاد الشام أنها مما يلي الروم وهي ملطية والحدث ومرعش والهارونية وعين زربة والمصيصة واذنه وطرسوس وهي ثغور شامية، وتقع اليوم في تركيا.
ويتفق الاصطخري مع ابن حوقل والمقدسي في تحديد أقسام أو أحياء بلاد الشام، فيرون أنها فلسطين والأردن ودمشق وحمص وقنسرين ويضيفون إليها الجبال والشراة.
ويرى المقدسي أن دمشق هي المكان الوحيد في إقليم الشام الذي يصح أن يسمى مصرا. والمصر عنده كل بلد حله السلطان الأعظم وجمعت إليه الدواوين وقلدت منه الأعمال وأضيفت إليه مدن الإقليم، مثل دمشق.
وأما حلب وحمص وطبرية والرملة وصفد فهي قصبات وما تبقى فهي مدن عادية، ولم تكن هذه القصبات وحدات إدارية ثابتة.
وهكذا فإن حدود بلاد الشام ، بحسب ما أورده الجغرافيون العرب الأوائل هي تقريباً سورية الحالية ولبنان وفلسطين والأردن وسيناء وقسم من تركيا.

سوري حـر
Admin
Admin

ساعة العضو :
عدد المساهمات : 970
نقاط : 2892
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/11/2009
الموقع : سورية/محافظة ادلب---------/---------.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmd.yourme.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى